التزاماً بدعم مبادرات عام الخير أدنوك تدعم مسيرة "للخير نمشي"

أبوظبي، 41 مارس 2017: أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" عن دعمها لمسيرة "للخير نمشي" التي ينظمها المجلس الوطني للإعلام في 17 مارس الجاري لدعم مبادرة "عام الخير" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حيث تهدف المسيرة إلى نشر الوعي حول الرسائل والأهداف السامية لـمبادرة "عام الخير" من خلال مشاركة الإعلاميين في مسيرة لمسافة 5 كيلومترات تنطلق من مدينة زايد الرياضية، وصولاً إلى جامع الشيخ زايد الكبير ثم العودة إلى نقطة الانطلاق حيث ستقام مجموعة من الأنشطة والفعاليات للمشاركين وأسرهم.   

وبهذه المناسبة، قال راشد الزعابي، مدير وحدة البرتوكول والخدمات اللوجستية بشركة أدنوك: "تماشياً مع التزامها بدعم وإنجاح المبادرات الوطنية التي تطلقها القيادة الرشيدة، تفخر أدنوك بدعم مسيرة "للخير نمشي" التي ينظمها المجلس الوطني للإعلام دعماً لمبادرة عام الخير، حيث تسهم هذه المسيرة في تعزيز قيم العطاء والمشاركة الفاعلة لمختلف شرائح المجتمع في إنجاح مبادرة "عام الخير" وترسيخ قيم العطاء والعمل التطوعي وترسيخ المسؤولية المجتمعية". 

وأضاف: "ويشكل اتخاذ جامع الشيخ زايد الكبير في قلب مبادرة "للخير نمشي" تكريساً لمفاهيم الخير والبذل والعطاء التي أرسى ركائزها الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من ثقافة المجتمع في دولة الإمارات". 

يشارك في مسيرة "للخير نمشي" العاملين في مختلف المؤسسات الإعلامية بالدولة بما في ذلك موظفي المؤسسات الإعلامية التي تتخذ من الدولة مقرا لها، ومراسلي المؤسسات الإعلامية العالمية، والشخصيات المؤثرة في وسائل التواصل الاجتماعي وموظفي أقسام وإدارات الاتصال والاعلام في الدوائر الحكومية، وموظفي وكالات العلاقات العامة والإعلانات، ودور النشر، وحاملي تراخيص المجلس الوطني للإعلام لمزاولة العمل الإعلامي، إضافة الى طلاب كليات الاتصال والإعلام في كافة جامعة الدولة. 

وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قد أعلن في ديسمبر من العام الماضي بأن عام 2017 في دولة الإمارات سيكون شعاره "عام الخير" لترسيخ العمل على ثلاثة محاور رئيسية تشمل ترسيخ المسؤولية المجتمعية في مؤسسات القطاع الخاص لتؤدي دورها في خدمة الوطن والمساهمة في مسيرته التنموية، والمحور الثاني ترسيخ روح التطوع وبرامج التطوع التخصصية في كافة فئات المجتمع لتمكينها من تقديم خدمات حقيقية لمجتمع الإمارات والاستفادة من كفاءاتها في كافة المجالات، والمحور الثالث هو ترسيخ خدمة الوطن في الأجيال الجديدة كأحد أهم سمات الشخصية الإماراتية لتكون خدمة الوطن رديفا دائما لحب الوطن الذي ترسخ عبر عقود في كافة قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها. 

وإلى جانب أدنوك، تحظى مسيرة "للخير نمشي" بدعم كل من شركة اتصالات وهيئة الهلال الأحمر الاماراتي.