أدنوك تستضيف حلقة شبابية ناقشت دور الثقافة المؤسسية التي تركز على الارتقاء بالأداء لتحقيق التميز

ابوظبي: 16 مايو 2017: استضافت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم حلقة شبابية ناقشت دور الثقافة المؤسسية التي تركز على الأداء في خلق فرص للتميز، وذلك بمشاركة معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة رئيس مجموعة أدنوك، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب.

أقيمت الحلقة الشبابية بالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب تماشيا مع مبادرة الحلقات الشبابية التي أطلقتها معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي واعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بهدف توفير منصة للشباب لعرض آرائهم حول القضايا الاجتماعية والسياسات، وتعزيز دور الشباب في المجتمع وإعداد قيادات شابة. 

وفي حديثه خلال الحلقة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "يقوم جيل الشباب بدور كبير في صياغة الحاضر والمستقبل، وسررنا اليوم باستضافة حلقة شبابية في أدنوك لتعزيز التواصل مع أجيال المستقبل وتحفيزهم لتفعيل الطاقة الإيجابية والإبداع والتفاني، والاستماع إلى اقتراحاتهم وآرائهم البنّاءة حول المواضيع والسياسات المهمة لهم والتي تمكّنهم من المساهمة بشكل فعال في تحقيق الأهداف الطموحة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تسعى دولة الإمارات إلى تحقيقها". 

وأكد معاليه أن أدنوك تولي أهمية كبيرة لتطوير وتمكين كوادرها البشرية وخاصةً رعاية وتشجيع الكفاءات الشابة ودعم تطورهم المهني لتمكينهم من تحقيق النجاح والتميز ضمن ثقافة مؤسسية تركز على الارتقاء بالأداء لتحقيق التميز عبر توفير كل ما يعين على صقل مهاراتهم وإتاحة الفرص التي تدفعهم نحو استغلال كامل إمكاناتهم وقدراتهم، موضحاً معاليه بأن ثقافتنا المبنية على الانتماء والولاء وخدمة الوطن هي الدافع الأساسي للارتقاء بالأداء.

 وأضاف معالي د. سلطان أحمد الجابر: "تماشياً مع توجيهات القيادة، فان استثمار أدنوك في برامج التطور المهني لقادة المستقبل من كوادرنا يمثل أفضل استثمار في إطار مساعينا التي تهدف إلى الاستفادة من فرص النمو الذكي لتعزيز المكانة المتقدمة لأدنوك وضمان استمرارها في القيام بدورها كمساهم رئيسي في اقتصاد الدولة ومحرك قوي لتحقيق الازدهار والنمو".  

وأكد معاليه أن ملف الشباب مهم جداً وأنه من الضروري مشاركة الجميع في تمكين الشباب، لافتاً إلى أن الاهتمام بجيل الشباب في دولة الإمارات قد بدأ مع رؤية الآباء المؤسسين التي ركزت على البناء والتطوير وتحقيق التغيير الإيجابي، مؤكداً معاليه أننا محظوظون برؤية قيادتنا التي أرست بنية تحتية متطورة في فترة وجيزة مما أتاح تحقيق النهضة الكبيرة التي تشهدها الدولة اليوم في شتى المجالات. 

وقال معاليه إننا جميعاً مسؤولون اليوم عن متابعة المسيرة، لافتاً إلى أهمية الجد والاجتهاد في العمل خدمةً للوطن والتزاماً بأمانة الوطن، مؤكداً أن أكبر محفز لنا في العمل هو تقديم مساهمة إيجابية يومياً، وأن التفكير الإيجابي في العمل يحقق النجاح والنتائج الإيجابية.  

وأكد معاليه أن جيل الشباب يشكل ركيزة أساسية في أدنوك، قائلاً "تماشيا مع استراتيجيتها المتكاملة للنمو الذكي 2030، فقد طورت أدنوك سياساتها التدريبية لتوفير برامج قوية وفعّالة لتطوير الشباب وتنمية مهارتهم تسهم في توفير المزيد من فرص التدريب الوظيفي العملي، وتتيح مزيداً من المرونة في تنقل المواهب الشابة ضمن شركات مجموعة أدنوك سعياً وراء الفرص التي تحقق تطورهم المهني والوظيفي. ويدعم هذه البرامج دورات التعليم المستمر التي تتيح الاستفادة من الخبرات العملية وبرامج الإشراف المتعددة، بالإضافة إلى برامج تدريبية تسهم بفعالية في تأهيل وإعداد المواهب الشابة لشغل مهام قيادية في المستقبل". 

وأشار معاليه إلى الدور الهام الذي تقوم به أدنوك منذ تأسيسها في تأهيل وإعداد الشباب عبر توفير البرامج الدراسية والتدريبية التي تنظم داخل الشركة، إضافة الى رعايتها لعدد من المبادرات والبرامج الخارجية التي تهدف الى تطوير وإعداد الشباب، مشيداً بتجربة معهد أدنوك الفني في توطين قطاع الطاقة في الدولة من خلال استقطاب الشباب المواطنين المتميزين أكاديمياً".  

وأضاف معاليه: "إن دعم الشباب عبر مبادرات مختلفة يؤثر إيجاباً في تطورهم، ويصقل قدراتهم ومواهبهم في مجالات متعددة، ويؤهلهم لتولي أدوار ومهام قيادية تمكّنهم من إيجاد حلول عمليّة وأفكار مبتكرة للتحديات التي ستواجههم في المستقبل".   

وقالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي "نثمن الدور الكبير الذي تلعبه مجموعة أدنوك كونها أحد أكبر الشركات النفطية في العالم، في دعم الشباب الإماراتي، وتعزيز مكانتهم على خارطة مستقبل دولة الإمارات، من خلال الاستثمار الأمثل لأفكارهم وطاقاتهم، وتوجيهها نحو بناء مستقبل معرفي قائم على تنويع مصادر الدخل"

وأضافت المرزوعي " إن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات آمنت بجهود الشباب ودورهم في دعم مسيرة التنمية في الدولة، وذلك من خلال مشاركتهم في التخصصات والمجالات كافة، كالقطاع النفطي الذي ساهم بشكل كبير في دعم اقتصاد دولة الإمارات منذ بداية الاتحاد" ، مؤكدة أن استخدام مجموعة أدنوك لنموذج الحلقات الشبابية كوسيلة للاستماع لموظفيها الشباب، والتفاعل معهم، دليل على أن إدارة مجموعة أدنوك، تؤمن بأهمية التفاعل مع الشباب، كونهم الطاقة المستدامة التي لا تنضب" 

وأشارت الى "أن الموظفين يتأثرون دائماً بالنموذج القيادي في المؤسسة التي يعملون بها، وهنا لا أنسى أن أشيد بالدور القيادي التي يلعبه معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير دولة، رئيس مجموعة أدنوك في دعم موظفي المجموعة نحو التعلم المستمر، وتطوير المهارات الذاتية، ليصبحوا الأفضل على مستوى العالم في ذات المجال"

واشتمل برنامج الحلقة الشبابية على عرض تقديمي تم من خلاله استعراض جهود أدنوك للتطور إلى شركة ذات طابع تجاري، تركز على رفع معدلات الأداء اعتمادا على أربع مرتكزات أساسية تتمثل في الاستثمار في الكوادر البشرية والارتقاء بالأداء ورفع الكفاءة، وتعزيز العائد الاقتصادي والربحية.