"أدنوك" توقع مذكرة تعاون مع اليابان لتعزيز الشراكة الاستراتيجية وفرص النمو

أبوظبي، 8 أكتوبر 2017: وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" مذكرة تعاون ثلاثي مع وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية، وشركة اليابان الوطنية للنفط والغاز والمعادن، بهدف توثيق الشراكة الاستراتيجية طويلة الأمد مع اليابان والاستفادة من فرص النمو في قطاع الطاقة.

وقَّع الاتفاقية معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ومعالي هيروشيجي سيكو، وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني، وكيسوكي كيوروكي، رئيس شركة اليابان الوطنية للنفط والغاز والمعادن. 

تنص الاتفاقية على تأسيس إطار للتعاون في مجال تطوير الأعمال الاستراتيجية والتعاون الفني في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج وكذلك في برامج التدريب والتطوير لموظفي وموظفات "أدنوك".

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: " في ظل توجيهات القيادة ودعمها، تمتلك دولة الإمارات علاقات صداقة وثيقة مع اليابان مستمرة في النمو والتطور في مختلف المجالات والقطاعات. ويسرنا اليوم في أدنوك التوقيع على هذه الاتفاقية التي تسهم في تعزيز التعاون مع شركائنا في اليابان الذين تربطنا بهم شراكة تاريخية في قطاع الطاقة بدأت قبل تأسيس "أدنوك" حيث كان للشركات اليابانية دور مهم في تطوير قطاع النفط والغاز في دولة الإمارات".

وأضاف: "تركز استراتيجية أدنوك للنمو الذكي على توسيع نطاق الشراكات الاستراتيجية البنّاءة والتعاون في الفرص الاستثمارية الجديدة بهدف تحقيق أقصى قيمة ممكنة لمواردنا. وتعتبر هذه الاتفاقية نموذجاً للفرص الجديدة التي توفرها استراتيجية أدنوك للتعاون مع الشركاء الحاليين والمحتملين للاستثمار والاستفادة من فرص النمو وتحقيق التقدم والازدهار".  

من جانبه، قال معالي هيروشيجي سيكو: "تمثل مذكرة التعاون مرحلة جديدة في مسيرة العلاقات الناجحة وطويلة الأمد بين اليابان ودولة الإمارات و"أدنوك" التي تعد مورداً مهماً للطاقة. ونحن نتفق مع رؤية "أدنوك" بأن التغييرات التي يشهدها قطاع الطاقة على المستوى العالمي تتطلب استجابة ذكية تعتمد على شراكات استراتيجية تحقق قيمة إضافية وتوفر فرصاً جديدة تسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي. ونحن نتطلع إلى العمل جنباً إلى جنب مع "أدنوك" في كافة مراحل وجوانب أعمالها".
 
وتقوم "أدنوك" بإمداد اليابان بالنفط والغاز والمنتجات المكررة منذ تأسيسها في العام 1971، وتعد ثاني أكبر مورد للنفط الخام لليابان ومورداً رئيسياً للغاز والمنتجات المكررة. وبلغ متوسط صادرات "أدنوك" من النفط الخام إلى اليابان 513 ألف برميل يومياً في عام 2016، أي ما يعادل نحو 25% من واردات اليابان من النفط الخام. وفي يناير 2017، تم تمديد الاتفاق بين وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية و"أدنوك" لتخزين النفط الخام في مرفأ كيري النفطي بمدينة كاجوشيما لمدة عامين. ويتيح هذا الاتفاق لـ "أدنوك" تخزين ما يصل إلى 6.29 مليون برميل من النفط الخام في كيري مما يعزز قدرتها على الوصول إلى الأسواق الآسيوية بينما تستفيد اليابان من أولوية الاستيراد من تلك الاحتياطيات في حال نقص المعروض. 

وقال كيسوكي كيوروكي، رئيس شركة اليابان الوطنية للنفط والغاز والمعادن: "نُرحب بالتعاون مع ’أدنوك‘ والذي يتيح لنا الفرصة لتوظيف تقنياتنا المتطورة ومواردنا وخبراتنا والمساهمة في دعم توجه أدنوك الهادف إلى رفع الكفاءة التشغيلية وتطوير أصولها في مجال النفط والغاز، وكذلك تدريب وتطوير الكوادر البشرية".

جدير بالذكر أنه تم تصدير أول شحنة من النفط الخام من الإمارات إلى اليابان في العام 1962 من حقل أم الشيف البحري في أبوظبي. ومنذ ذلك الوقت، تساهم الشركات اليابانية بالتعاون مع "أدنوك" في تطوير موارد النفط والغاز في أبوظبي، حيث تمتلك شركة تطوير النفط اليابانية المحدودة (جودكو) 40% من امتياز حقل سطح، و12% من امتياز حقل أم الدلخ، و12% من امتياز حقل زاكوم العلوي الذي تديره شركة تطوير حقل زاكوم (زادكو). كما تمتلك (جودكو) 12% من امتياز "أدما العاملة"، و5% من امتياز شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة (أدكو)، فيما تمتلك ميتسوي 15% من شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة (أدجاز).

ويساهم شركاء "أدنوك" من المؤسسات والشركات اليابانية في برامج التدريب والأبحاث والتطوير التي تنظمها الشركة. ويقوم حالياً 13 من الكوادر الإماراتية العاملة في "أدنوك" بالدراسة في عدد من الجامعات اليابانية.