الرئيس التنفيذي لأدنوك يطّلع في معرض "أديبك" على سفينة الحفر المتطورة "جي أم أس إيفوليوشن"

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 8 نوفمبر 2016: اطّلع اليوم معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة والرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، على السفينة المتطورة "جي أم أس إيفوليوشن" التي تم بناؤها في أبوظبي بواسطة شركة "جلف مارين سيرفيسز" لتنفّذ أعمال الحفر المتقدمة في الحقول البحرية. 

وتعد هذه السفينة الأولى التي تعرض من هذا الطراز والحجم في "أديبك"؛ الحدث الدولي الأبرز لقطاع النفط والغاز الذي تستضيفه العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وقد تم تصنيع سفينة "جي أم أس إيفوليوشن" في حوض بناء السفن التابع لشركة "جي أس أم" بمنطقة المصفّح في أبوظبي. وقد تم تزويد السفينة ذاتية الدفع بأربع قوائم مع منظومة جديدة مبتكرة من الدعامات لرفعها. كما توفر حلولا نوعية مدروسة التكاليف لتنفيذ عمليات الحفر التي كان يتم إنجازها في السابق باستخدام تقنيات تقليدية مكلفة. 

وتعتبر سفن الدعم ذاتية الرفع ذات أهمية خاصة لشركات النفط والغاز لأنها تساعد في خفض التكاليف وتقليل الوقت المطلوب للحفر، إلى جانب تقليل التأثيرات على البيئة، مما يتماشى مع أهداف شركة أدنوك المتعلقة بتحسين الأداء والكفاءة التشغيلية، وتحقيق الفائدة التجارية المثلى لجميع موارد الشركة، مع الحفاظ على البيئة. ويمكن الاعتماد على هذه السفن لإنجاز مهام متعددة، بما في ذلك دعم عمليات تركيب وصيانة وتجديد منصات الحفر البحرية والتوربينات الهوائية، فضلاً عن أعمال صيانة وتأهيل آبار النفط والغاز.