بحضور محمد بن زايد والمستشار النمساوي

أبوظبي: 25  مايو 2017: شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والمستشار النمساوي معالي كريستيان كيرن، اليوم مراسم التوقيع على مذكرة تفاهم بين شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" وشركة "أو إم في إيه جي" النمساوية.

حضر التوقيع سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي؛ وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة؛ وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي؛ ومعالي خلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية؛ وسعادة محمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد ابوظبي؛ وسعادة محمد جبر السويدي، مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي.  

وتدعو المذكرة لاستكشاف فرص التعاون بين الشركتين في قطاع التكرير والبتروكيماويات تماشياً مع استراتيجية أدنوك المتكاملة للنمو الذكي 2030. 

وقع المذكرة كل من معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة رئيس مجموعة أدنوك، وراينر سيل الرئيس التنفيذي لشركة أو إم في النمساوية.  

وتنص المذكرة على استكشاف فرص التعاون في مجال التكرير والبتروكيماويات وتبادل المعرفة والخبرات وتحقيق التكامل الأمثل في العمليات، وكذلك الدعم الفني والصيانة. 

وبهذه المناسبة، قال معالي د. سلطان أحمد الجابر: "تماشياً مع توجيهات القيادة، تركز أدنوك على بناء شراكات نوعية تحقق فوائد استراتيجية بعيدة المدى. ويأتي التوقيع على هذه الاتفاقية ليعزز علاقات التعاون بين ’أدنوك‘ وشركة ’أو إم في‘ بهدف استكشاف فرص التعاون في المجالات التي تسهم في دعم استراتيجيتنا وخططنا التي تهدف لزيادة القيمة في كافة أصولنا وعملياتنا. كما تتيح هذه الاتفاقية الاستفادة من القدرات الفنية والخبرات العميقة لشركائنا في عمليات التكرير والبتروكيماويات بما يسهم في تعزيز وتنويع خبراتنا وتطبيق أفضل الممارسات والتقنيات الحديثة في سعينا لتحقيق أهدافنا الاستراتيجية".  

وتهدف استراتيجية أدنوك المتكاملة للنمو الذكي 2030 إلى تحقيق نقلة نوعية للتحول إلى مؤسسة ذات طابع تجاري من خلال التركيز على رفع الكفاءة والارتقاء بالأداء وزيادة القيمة من كل برميل نفط يتم إنتاجه وتعزيز العائد الاقتصادي. وستسهم الاستراتيجية في تعزيز الربحية في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وزيادة القيمة في مجال التكرير والبتروكيماويات، وضمان توفير إمدادات مستدامة واقتصادية من الغاز.  

وأضاف معاليه: "تمتلك "أدنوك" علاقات وطيدة وراسخة مع العديد من الشركاء، ولعبت هذه العلاقات دوراً مهماً في النمو والنجاح وخلق فرص جديدة في عمليات الاستكشاف والتطوير والإنتاج وكذلك التكرير والبتروكيماويات. ونحن حريصون على استمرارية وتطوير نهج الشراكة هذا باعتباره أحد ممكنات وعوامل النجاح الأساسية لتطور أعمالنا، خاصة مع وجود العديد من الفرص الواعدة في القطاع. ونحن نتطلع إلى للتعاون والعمل مع الشركاء المرموقين من أمثال ’أو إم في‘ للتقدم نحو تحقيق أهدافنا".  

من جانبه قال راينر سيل، الرئيس التنفيذي لشركة "أو إم في إيه جي" النمساوية: " نحن نتطلع لتوسيع مجالات التعاون مع أدنوك لتشمل كافة مكونات سلسلة القيمة في عمليات الاستكشاف والتطوير والإنتاج، والتكرير والبتروكيماويات. وتتيح لنا هذه الاتفاقية تبادل المعرفة والخبرات مما يسهم في تعزيز شراكتنا الراسخة مع أدنوك".

ووفقا لاستراتيجيتها المتكاملة للنمو الذكي 2030، تسعى أدنوك لزيادة طاقتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 3.5 مليون برميل يومياً في عام 2018، والتوسع في مشاريع معالجة الغاز الحامض عبر زيادة القدرة الإنتاجية لمنشآت الحصن للغاز بنسبة 50%، كما تولي أدنوك اهتماماً خاصاً لتوسعة مشاريع التكرير والبتروكيماويات من خلال العمل على مضاعفة القدرة الحالية للتكرير، رفع إنتاج البتروكيماويات والمنتجات عالية القيمة بنحو ثلاثة أضعاف وذلك للاستفادة من الفرص الكبيرة في الصناعات البتروكيماوية والتي الأسرع نمواً في قطاع الطاقة على مستوى العالم.