أدنوك ترحب بموكب "شعلة الأمل" للأولمبياد الخاص

أبوظبي، 14 مارس 2018: رحبت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم بموكب "شعلة الأمل" للألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص 2018 في مقرها الرئيسي، وذلك في إطار مسيرته التي تجوب مختلف مناطق إمارة أبوظبي وانطلقت من جامع الشيخ زايد الكبير لتختتم عند مركز أبوظبي الوطني للمعارض بهدف تعزيز الوعي بحركة الأولمبياد الخاص. 

وكان في استقبال فريق العدائين الذين يحملون الشعلة معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ومعالي محمد عبدالله الجنيبي، رئيس اللجنة العليا لاستضافة الأولمبياد الخاص في أبوظبي، والمئات من موظفي أدنوك

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "تفخر أدنوك بأن تكون الراعي الرئيسي لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، والتي تعكس قيم احترام ودعم أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع، خاصة وأن هذه القيم السامية قد رسخها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي آمن بقدراتهم وإمكاناتهم في العمل والبناء وشدد على أهمية توفير الإمكانات اللازمة لهم لتحفيز طاقاتهم الإيجابية الخلاقة. وتماشياً مع توجيهات القيادة المتمثلة في ضرورة تمكين أصحاب الهمم، تحرص أدنوك على توفير بيئة عمل ملائمة لاحتياجات كافة كوادرها، وتلتزم الشركة كذلك بالمساهمة في دعم جهود دولة الإمارات لبناء مجتمع يحتوي ويمكّن جميع أفراده".

 


وضم فريق العدائين خمسة رياضيين من أصحاب الهمم و16 ضابطاً من شرطة أبوظبي. وشهد الفريق انضمام كل من بيتر ويلر، الرئيس التنفيذي للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي، وميشيل كوان، عضو مجلس إدارة الهيئة الدولية للأولمبياد الخاص والتي تعد أكثر الرياضيات الحاصلات على ميداليات وألقاب في رياضة التزلج على الجليد في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، ورها محرق، أصغر شابة عربية وأول سعودية تتسلق جبل إيفرست. 

وقبيل احتفالية الاستقبال، التقى معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وفد الأولمبياد الخاص الذي وجه الشكر إلى أدنوك على شراكتها وتعاونها مع حركة الأولمبياد الخاص، مشيداً بالتزام المجموعة في المساهمة ببناء مجتمع شامل يحتوي جميع الأفراد في دولة الإمارات من خلال الرياضة.



وتعد أدنوك الراعي الرئيسي لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019، حيث سيحل أكثر من 7 آلاف رياضي يمثلون أكثر من 170 دولة ضيوفاً على أبوظبي لأكثر من أسبوعين من المنافسات الرياضية. وسيقوم الرياضيون من الجنسين من ذوي الإعاقة الذهنية الذين ينحدرون من ثقافات وخلفيات متعددة بإبراز قدراتهم الرياضية من خلال التنافس في 24 لعبة، تتضمن الجمباز وكرة السلة وركوب الدراجات والتزلج وكرة القدم والجولف. وتستضيف أبوظبي هذا العام الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص 2018 التي تستمر حتى 23 مارس الجاري.

وبدأت مراسم استقبال موكب "شعلة الأمل" التي استغرقت حوالي 20 دقيقة برفع علم دولة الإمارات، وعلم الأولمبياد الخاص، وعلم أدنوك احتفاءً بهذه المناسبة. وقام موظفو أدنوك بالتلويح بأعلام باللونين الأزرق والأحمر تحية لفريق العدائين عند دخولهم إلى ساحة أدنوك حاملين الشعلة. وعقب تمرير شعلة الأمل من رياضي إلى آخر، غادر الفريق مبنى أدنوك وسط هتافات الحاضرين. 

وفي إطار التزام أدنوك بقيم الأولمبياد الخاص، استضافت مدارس أدنوك بساس النخل في وقت سابق من الشهر الحالي مجموعة من أصحاب الهمم من طلبة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تم دعوتهم للتعلم واللعب إلى جانب أقرانهم من طلبة مدارس أدنوك. وشملت الأنشطة إقامة مباراة ودية لكرة القدم والمشاركة في صنع مجسمات وأشكال هندسية في "مختبر ليغو للابتكار" الجديد في المدرسة والتي سيتم تقديمها كهدايا لفريق الإمارات للأولمبياد الخاص المشارك في الألعاب الإقليمية هذا الأسبوع. 

وفي هذا السياق، قالت ريم البوعينين، رئيس قسم المسؤولية المجتمعية بشركة "أدنوك": "من المهم أن يتم دمج أصحاب الهمم في جميع أنشطة المجتمع. ونحن في أدنوك يسرنا أن تتماشى استراتيجية المسؤولية المجتمعية للشركة مع رؤية أبوظبي في دمج واحتواء جميع أفراد المجتمع". 

ويعتمد برنامج أدنوك للمسؤولية المجتمعية على أربع ركائز أساسية هي الثقافة والمجتمع، والتعليم والابتكار، والسلامة والبيئة، والسعادة والصحة. ويهدف البرنامج إلى إحداث تأثير إيجابي ودائم في المجتمع الإماراتي.

 

عناوين ذات صلة

تقنية زيت خام