تاريخنا

تم اكتشاف النفط في دولة الإمارات في حقل باب عام 1958 بعد عملية بحث واسعة النطاق استمرت 30 عاماً. وقد تم الانتهاء من تطوير هذا الحقل الذي يعرف أيضاً باسم مربان3 في عام 1960، ليبدأ بعدها بإنتاج 3674 برميل يومياً من النفط الخام.

استغرقت عملية البدء بتصدير النفط بادئ الأمر ثلاث سنوات من الحفر، وإنشاء خط أنابيب بطول 112 كيلومتر، وبناء محطة للتصدير في جبل الظنة، الذي انطلقت منه أول شحنة تصدير للنفط في الرابع عشر من ديسمبر عام 1963.

توالت بسرعة بعد ذلك عمليات اكتشاف الحقول الأخرى، بما في ذلك الحقل العملاق "بوحصا" الواقع إلى الغرب من حقل "باب"، وكذلك حقول "بدع القمزان"، و"عصب"، و"شاه" و"الساحل". ومع بدء نمو إيرادات إنتاج النفط، أنشأ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" في العام 1971.

منذ ذلك الحين، لعبت “أدنوك" دورا أساسياً في عملية التطوير الاقتصادي في الإمارة، عبر إدارة وإنتاج والحفاظ على احتياطيات النفط والغاز نيابةً عن حكومة أبوظبي. وخلال السنوات الـ 45 الماضية، مثّلت شركتنا العامل المحفز الرئيسي للنمو في الإمارة، وكان لعملنا الأثر إيجابي والدائم على نوعية حياة الملايين من الناس.

اليوم، تدير أدنوك وتشرف على إنتاج 3 مليون برميل من النفط الخام يومياً، مما يضعها ضمن قائمة أكبر منتجي النفط في العالم. كما وسّعت أدنوك محفظتها لتشمل أيضاً عمليات تكرير متطورة للبتروكيماويات وشبكة واسعة من محطات خدمة الوقود والغاز. هذا بالإضافة إلى أسطول حديث من الناقلات والسفن بما في ذلك ناقلات الغاز الطبيعي المسال وناقلات النفط والمواد الكيماوية والبضائع غير المغلفة والحاويات.

نحن نعمل دائماً لنكون سبّاقين في اكتشاف الحلول المبتكرة وتطبيقها لتطوير وتوسيع عملياتنا التشغيلية، ولضمان استمرار التأثير الإيجابي لمجموعة "أدنوك" على مسيرة التنمية والتقدم والازدهار لدولة الإمارات.