Hamburger Buttonclose search
Englishkeyboard_arrow_right

الجزر الاصطناعية تسهم في حماية الموائل البحرية وتعزيز الكفاءة

الجزر الاصطناعية تسهم في حماية الموائل البحرية وتعزيز الكفاءة

يضم امتياز "غشا" العملاق للغاز عالي الحموضة حقول الغاز الحامضي البحرية في أبوظبي، وهي "حيل" و"غشا" و"دلما" و"نصر" و "سطح الرزبوط" (صرب) و"بو حصير" و"الشويحات" و"مبرز". ونظراً لضرورة إنشاء بنية تحتية لمواصلة عمليات التطوير والحفر والإنتاج من حقول الغاز الحامضي في المرحلة الأولى من امتياز "غشا"، فقد اعتمدت أدنوك شركة "الجرافات البحرية الوطنية" لحفر واستصلاح الأراضي والإنشاء البحري لإقامة عدد من الجزر الاصطناعية. ويمكّن المشروع، الذي تبلغ قيمته 5 مليارات درهم إماراتي، "شركة الجرافات البحرية الوطنية" من إنشاء عشر جزر اصطناعية جديدة وجسرين، إضافة إلى توسعة إحدى الجزر القائمة (جزيرة القاف).

وقد سُميت الجزر الاصطناعية على اسم مواقع غوص صيد اللؤلؤ في المنطقة للإشادة بالتاريخ العريق للمنطقة، وهي: "غانم"، و"سوالم"، و"الچَنانيز"، و"مديفينه"، و"الرييعه"، و"السّيبه"، و"السّيمه"، و"الشلهه"، و"الجزول"، و"الدروب"،

تنبع أهمية إنشاء الجزر الاصطناعية لهذا المشروع من كونها تسمح بمرونة أكبر لعمليات الحفر للوصول إلى مدى أبعد في الحفر وتقليل عدد الآبار، مقارنة بالعمليات البحرية التقليدية. وتساهم الجزر كذلك في الاستغناء عن حفر أكثر من 100 موقع للآبار وتوفير أماكن وموائل إضافية للحياة البحرية.

وتمتلك أدنوك سجلاً حافلاً بالإنجازات في استخدام الجزر الاصطناعية، بما في ذلك إنشاء أربع جزر صناعية لمشروع توسعة حقل زاكوم العلوي الذي يعد ثاني أكبر حقل نفط بحري، ورابع أكبر حقل نفط في العالم.