Hamburger Buttonclose search
Englishkeyboard_arrow_right

خلال منتدى أسواق المال العالمية أدنوك تدعو المؤسسات المالية للاستثمار في فرص النمو المستقبلي التي يتيحها برنامجها لتعزيز القيمة والإدارة الذكية لرأس المال

article-img
أبوظبي، 28 فبراير 2018: أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، أن أدنوك تحقق تقدماً جيداً في تطبيق برنامج مبادراتها الذي يشمل الإدارة الذكية لرأس المال بغرض تمويل خططها الطموحة للتطوير والتحديث والتوسع وتنفيذ أهداف استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي.  

جاء ذلك خلال مشاركة معاليه اليوم في جلسة حوارية بعنوان "مسيرة تحول أبوظبي" ضمن فعاليات منتدى أسواق المال العالمية المنعقد في أبوظبي، حيث قال: "تسعى أدنوك لتعزيز التعاون مع الأسواق المالية فيما تعمل على تنفيذ استراتيجية 2030 للنمو الذكي، وذلك بما يضمن التكيف مع المتغيرات المتسارعة التي يشهدها قطاعي الطاقة والاقتصاد في مختلف أنحاء العالم".   

وأضاف: "فيما تركز أدنوك على الإدارة الذكية لرأس المال، سنقوم بتعزيز التعاون مع أسواق المال، وسنركز على الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال بهدف تعزيز القيمة في كافة أعمال ومشاريع المجموعة. ويعتبر التعاون مع أسواق المال أحد جوانب برنامج أدنوك لتوسيع نطاق الشراكات الاستراتيجية القادرة على دعم فرص النمو وتعزيز وصول منتجاتنا إلى الأسواق وتحقيق قيمة إضافية".  
 
وقال معاليه: "إن إصدار السندات الناجح الذي قامت به شركة "خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام" (أدكوب) بقيمة 3 مليارات دولار، والطرح الأولي العام لحصة أقلية في أسهم "أدنوك للتوزيع"، يعتبران مثالين ملموسين على المبادرات الجديدة الفعالة التي تقوم بها "أدنوك" للإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال"، مشدداً على أن أدنوك، كشركة قابضة، ستظل مملوكة لحكومة أبوظبي لتستمر في دورها كمؤسسة وطنية تقود قطاع النفط والغاز والمشتقات والبتروكيماويات، وستواصل العمل على توفير المزيد من الفرص الجديدة للاستثمارات والشراكات الراسخة وطويلة الأمد التي تحقق منافع متبادلة لكلا الطرفين. 
 
وأكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر على أن أدنوك تخطط لتنفيذ استثمارات كبيرة على مدى السنوات الخمس القادمة بما يرسخ مكانتها كلاعب عالمي مهم في مجال الغاز والتكرير والبتروكيماويات، وذلك من خلال تنفيذ استراتيجية طموحة للاستثمارات المحلية والعالمية، خاصة في الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة. وقال: "تهدف أدنوك إلى الاستفادة من الأسس المتينة التي توفرها مصفاة الرويس لتطوير أكبر مجمع متكامل في موقع واحد على مستوى العالم لتكرير النفط والصناعات الكيماوية، ومضاعفة طاقتها الإنتاجية من البتروكيماويات ثلاث مرات لتصل إلى 14.4 مليون طن في عام 2025".     

ودعا معاليه المؤسسات المالية والاستثمارية إلى دراسة فرص الشراكة والتعاون مع أدنوك لتحقيق الفائدة المتبادلة، فيما تمضي المجموعة في جهودها الرامية لتحقيق نقلة نوعية لرفع الكفاءة والارتقاء بالأداء وتعزيز المرونة وزيادة العائد الاقتصادي والتركيز على الجانب التجاري في كافة العمليات، موضحاً بأن توسع أدنوك في مجال الغاز والتكرير والبتروكيماويات سيسهم في خلق فرص جديدة لشريحة جديدة من المستثمرين. 

وقال: "سيكون هنالك مجموعة متنوعة من فرص الاستثمار، بما في ذلك الأسهم المدرجة، والخاصة، والدخل الثابت، ومشاريع البنية التحتية، وكذلك تمويل المشاريع الجديدة وتحديث وتطوير عدد من المشاريع القائمة".

وأكد معاليه أن أدنوك تُجري مفاوضات حالياً مع مجموعة من الشركاء المحتملين الذين يمتلكون أحدث التقنيات المتطورة والكوادر المؤهلة، والمهتمين بالتعاون مع أدنوك التي تمتلك سجلاً متميزاً من الشراكات الناجحة، والحريصين على الاستفادة من البيئة الاستثمارية المستقرة والآمنة في دولة الإمارات. 

وفي ختام مشاركته، أوضح معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر أن أدنوك تركز على عدد من المبادرات التي تهدف إلى توسيع نطاق التأثير الإيجابي لاستثماراتها الذكية على اقتصاد دولة الإمارات، وذلك من خلال تطبيق استراتيجية تعزيز القيمة المحلية المضافة التي تُسهم في تعزيز التعاون مع القطاع الخاص المحلي في كافة مجالات وأعمال أدنوك وبما يسهم في توفير فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص، وتسهيل نقل التكنولوجيا الحديثة وتعزيز القدرات التنافسية من خلال رفع الكفاءة والارتقاء بالأداء. وستسهم استراتيجية تعزيز القيمة المحلية المضافة في تشجيع الشركاء الدوليين على التعاون مع الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة لزيادة استخدام المنتجات والخدمات والبنية التحتية ومنشآت التصنيع والتجميع المحلية.   

تفاصيل

فبراير 27, 2018