Online Services
 
Home » الإعلام » أخبار أدنوك
  أخبار أدنوك
أدنوك تحقق إنجازا في آدائها في مجال الصحــة والسلامـة والبيئـة
اضيف بتاريخ: 26/12/2006
 

حققت أدنوك ومجموعة شركاتها إنجازا آخر في جهودها الرامية إلى تطوير مستوى أدائها في مجال الصحة والسلامة والبيئة حيث سجلت أدنى معدل لتكرار الإصابات المسببة لهدر الوقت   والذي بلغ لدينا 0.31 إصابة لكل مليون ساعة عمل كما  أن خمسا من شركاتنا لم تسجل أية إصابة مسببة لهدر الوقت، وأن إحدى هذه الشركات أكملت الآن أكثر من اثنتي عشرة سنة من العمل دون وقوع أي إصابات مسببة لهدر الوقت

وفي مقدمته للتقرير السنوي للصحة والسلامة والبيئة لعام 2005 قال معالي يوسف عمير بن يوسف، الأمين العام للمجلس الأعلى للبترول، الرئيس التنفيذي لأدنوك، أن شركات مجموعة أدنوك بذلت كل ما في وسعها خلال السنوات الماضية في تعزيز أفضل الممارسات في مجالات الصحة والسلامة والبيئة
وقال يسرني هنا أن أصرح أن عام 2005 كان عاما آخر من الإنجازات في معظم مجالات الصحة والسلامة والبيئة، وذلك كما يؤكده تقريرنا السنوي والذي يقدم صورة واضحة عن مستوى أدائنا والتزامنا بصحة وسلامة موظفينا و مدى احترامنا لحياة الإنسان و للبيئة.

إن معدل تكرار الإصابات المسببة لهدر الوقت لمجموعة شركاتنا  والذي بلغ لدينا 0.31 إصابة لكل مليون ساعة عمل يمثل الحد الأدنى الذي تم تحقيقه على الإطلاق، كما أنه أفضل بكثير من المعدل الذي تم تحقيقه في هذا المجال في قطاع الصناعة البترولية.

وتجدر الإشارة إلى أن خمسا من شركاتنا لم تسجل أية إصابة مسببة لهدر الوقت، وأن إحدى هذه الشركات أكملت الآن أكثر من اثنتي عشرة سنة من العمل دون وقوع أي إصابات مسببة لهدر الوقت
وتماشيا مع سياسة أدنوك المتعمدة على الشفافية فإن معاليه أعرب عن أسفه الشديد لحدوث وفيات، قائلا  لكننا وعلى الرغم من إنجازنا في مجال الإصابات المسببة لهدر الوقت إلا أننا مع الأسف الشديد شهدنا ست حوادث وفاة، وقد تجسدت استجابتنا لهذه الحوادث في القيام بمراجعة كاملة لأنظمة إدارة السلامة لدينا للحيلولة دون تكرار مثل هذه الحوادث المؤسفة مستقبلا وأظهرت نتائج عملية التحليل التي أجريت لمعرفة أسباب الحوادث استمرار حدوث الحالات الفردية من السلوكيات الغير آمنة، لاسيما من جانب بعض شركات المقاولات.

وأشار أنه كان بالإمكان تفادي معظم الإصابات إن لم يكن جميعها لو أنه تم إتباع القوانين الحالية الخاصة بسلامة العمل والقيادة الآمنة ويجب على شركات المجموعة أن تبذل قصارى جهدها لتطوير ثقافة تتسم بالسلامة ليحافظ من خلالها جميع الموظفين والمقاولين على سلامتهم وسلامة زملائهم، كما يجب أن لا يهدأ لنا بال حتى نحقق هدفنا الأسمى وهو عدم وقوع أي إصابات متعلقة بالعمل.

وحول تأثر البيئة بعمليات الإنتاج، قال معاليه  إننا ندرك أن إنتاج وتصدير النفط والغاز يصحبه حتما تأثير على البيئة يجب السيطرة عليه، إن التغير المناخي قضية ذات أهمية عالمية، ونحن نعي أننا يجب أن نساهم في الحل العالمي لهذه المشكلة من خلال تقليل انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري علاوة على ذلك فقد أدت الجهود التي بذلناها من أجل التحسين والتطوير إلي خفض معظم معدلات انبعاث الغازات لدينا في هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية.

وعن إهتمام أدنوك بسلامة السفن، أشار معاليه إلى أن نظام أدنوك الجديد للتدقيق على السفن الذي تم اطلاقه في عام 2005 يضمن للشركة عدم ترشيح أي ناقلة نفط أو غاز أو التعاقد على استئجارها أو السماح لها بالقدوم إلى أي من موانئ أبوظبي، إلا إذا تم إخضاعها للإختبار والتدقيق وتم الحصول على إفادة كتابية تؤكد أهليتها للإستخدام وذلك قبل وصول الناقلة إلى مياه أبو ظبي الإقليمية.

وقال أنه مما لا شك فيه أن تطبيق هذا النظام الذي يعتبر خطوة تاريخية بالنسبة لأدنوك بصفة خاصة وإمارة أبوظبي بصفة عامة سيعود بالنفع على صناعة النقل البحري وجهود حماية البيئة.

وأكد معاليه أن شركات مجموعة أدنوك أحرزت خلال العام المنصرم تقدما ملحوظا في تطوير وتطبيق نظام إدارة الصحة والسلامة والبيئة  وقد بدأت العديد من الشركات بإعداد التقارير الخاصة بتقييم التأثير على الصحة والسلامة والبيئة  لكافة منشأتها الموجودة وذلك طبقا لأصول الممارسات المهنية لدينا على أن تتواصل الجهود في العمل على هذه المبادرة بوتيرة أسرع في عام 2006 وعلى الرغم من سرورنا بما حققناه حتى الآن فإننا لا يمكن أن نكتفي بذلك أو نرضى به فعلينا مواصلة العطاء نحو الأفضل
وقال أن إحراز النجاح في مجالات الصحة والسلامة والبيئة ليس نهاية المطاف بل هو تأكيد على الإصرار ومواصلة الالتزام و بينما تبذل شركات مجموعة أدنوك قصارى جهدها لزيادة الإنتاج علينا أن نعمل دائما على تقييم و تطوير برنامج الصحة والسلامة و البيئة لدينا.

وفي الختام تقدم معاليه بالشكر إلى جميع الموظفين والمقاولين في مجموعة شركات أدنوك لالتزامهم ولما قدموه لنجاح الشركات و تميزها في مجالات الصحة والسلامة والبيئة وأكد دعمه لأهدافهم الطموحة والواقعية لمساعد أدنوك ومجموعة شركاتها  في الوصول إلى أهدافها الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة لأعمالها.

الإصابات المسببة لهدر الوقت
إن معدل تكرار الإصابات المسببة لهدر الوقت والذي بلغ 0.31 إصابة لكل مليون ساعة عمل هو أفضل معدل تم تحقيقه على الإطلاق منذ بدء إعداد التقارير الخاصة بهذا الصدد على مستوى المجموعة في العام 1997 ويضاهي معدل الإتحاد الدولي لمنتجي البترول والغاز والبالغ وكما في عام  يمكن مقارنة هذا المعدل مع الشركات ذات الأداء الأفضل في هذه الصناعة في منطقة الشرق الأوسط وعلى المستوى العالمي.

بعض النقاط البارزة المتعلقة بالأداء
لقد أكملت خمس من شركاتنا عام 2005 دون وقوع أية إصابات مسببة لهدر الوقتهذه الشركات هي شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة أدجاز وشركة أبوظبي للدائن البلاستيكية المحدودة بروج وشركة صناعات الأسمدة بالرويس فرتيل وشركة أبوظبي لإدارة الموانئ البترولية إرشاد والمعهد البترولي وتمثل ساعات العمل لهذه الشركات الخمس مجتمعة 10 من إجمالي ساعات العمل
وقد أكملت شركة فرتيل 12 عاما من العمل دون وقوع اي إصابة مسببة لهدر الوقت، وكذلك الأمر بالنسبة لشركة ادجاز التي اكملت ثلاث سنوات دون أية إصابة مسببة لهدر الوقت

كما أن شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية أدكو أكملت 18 مليون ساعة عمل في قسم الهندسة والمشاريع الرئيسية لديها   و20 مليون ساعة عمل في المرحلة الأولى لتطوير حقل شمال شرق باب  بالإضافة إلى 7.5 مليون ساعة عمل في مشروع تحديث منشآت بوحصا دون وقوع اي إصابة مسببة لهدر الوقت

لقد خفض عدد من شركاتنا معدل إصابات العمل المسببة لهدر الوقت بشكل منتظم منذ العام  مثل شركات أدكو، أدماالعاملة، أدنوك للتوزيع، وأدناتكو وهذا دليل على الإلتزام الإداري والجهد المبذول لتطبيق نظام إدارة الصحة والسلامة والبيئة لدى هذه الشركات وتحفيز إستخدام مبادئ إدارة المخاطر والأخطار والتعرف عليها في مواقع العمل، الأمر الذي بدأ يؤتي الآن ثماره على مستوى الأداء.

لا يزال أداء الشركات المقاولة من حيث السلامة يحرز تحسنا مستمرا لعدة سنوات على التوالي وذلك نتيجة لمعاييرنا الصارمة فيما يتعلق بإختيار المقاولين والإدارة اليومية، ويجب علينا أن نبذل قصارى جهدنا لنحافظ على إستدامة هذا الأداء في السنوات القادمة خاصة بسبب زيادة موارد المقاولين المطلوبة لتنفيذ مشروعات التوسيع والتطوير لدينا.

إجمالي الحوادث المسجلة
لقد تم إحراز تقدم ملحوظ في نوعية ودقة إعداد التقارير المتعلقة بإجمالي الحوادث المسجلة وقد إنخفض العدد الإجمالي لهذه الحوادث نسبيا في عام 2005.

 
أرشيف الأخبار
الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | سياستنا الخاصـة | اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة لشركة بترول أبوظبي الوطنية (ادنوك) © 2014